Posted:
ليس سرًا أن القدرة على تحديد الجمهور المستهدف بدقة تُعد إحدى الفوائد الرئيسية للإعلان عبر الإنترنت، بخلاف طرق الإعلان التقليدية. ويؤدي عرض الإعلانات على المستخدمين المهتمين بمنتجاتك وخدماتك إلى زيادة عائد الاستثمار إلى أقصى حد، الأمر الذي يسهّل على المستخدمين العثور على المعلومات ذات الصلة. إحدى الأدوات الأساسية التي نستخدمها لتحديد جمهورنا هي أداة الاستهداف الجغرافي. إذا تم استخدام هذه الأداة بطريقة صحيحة، فستسمح لنا بتحديد قاعدة المستخدمين بدقة. أما إذا أخطأنا في اختيار الإعداد، فقد تقتطع كل مرات الظهور المحتملة - أو، حتى الأسوأ من ذلك أنها قد تعرض إعلانات AdWords خارج المنطقة المستهدفة.


لهذا السبب قررنا أن نتحدّث أكثر عن منطق الاستهداف الجغرافي في إحدى المشاكل الأكثر شيوعًا التي تحتاج إلى حل – عندما نحتاج إلى الإعلان عن نوع منتج أو خدمة معين في إحدى المدن لمستخدمين في مدينة أخرى. لا يقتصر غرض هذه المقالة على حل المشكلة المحددة فحسب، بل أيضًا توفير رؤية أكثر عمقًا لممارسة استخدام الاستهداف الجغرافي. وهكذا فإننا نحاول الإعلان عن فنادق في دبي‬ لمستخدمين متواجدين في أبوظبي.


I. الطريقة الأكثر سهولة


يمكنك التفكير بالطريقة الأكثر سهولةً – إنشاء الكلمة الرئيسية "فنادق دبي‬" واستهداف أبوظبي بحملتك. الأمر ليس بهذه السهولة تمامًا. فالنظام لا يكشف عن موقع المستخدم بواسطة عنوان IP الذي يستخدمه فقط، بل أيضًا باستخدام طلب البحث – إضافةً إلى ذلك، فالأولوية لطلب البحث. إذًا، ما الذي سيحدث في هذا المثال المحدد؟ يبحث المستخدم في أبوظبي عن "فنادق دبي‬"، ويستخدم النظام طلب البحث لتحديد اهتمام المستخدم بالإعلانات عن دبي‬ - متجاهلاً الموقع الفعلي للمستخدم حيث إن الأولوية لطلب البحث. غير أن حملتنا تستهدف أبوظبي، وليس دبي‬! ونتيجة لذلك، سنحصل على عدم تطابق في الاستهداف ولا يظهر الإعلان وتُعرض الرسالة التالية في أداة تشخيص الكلمات الرئيسية:
 

ملاحظة: في بعض الحالات النادرة التي لا يقع فيها اسم المدينة في بداية طلب البحث أو نهايته، بل في وسطه، قد يظهر إعلانك مع ذلك – على سبيل المثال، لطلب البحث "سعر فنادق دبي‬" (كما في هذه الحالة، لا تعمل تقنية تحليل طلبات البحث). غير أن هذا الأمر لا يُعد مقبولاً بالنسبة إلينا، إذ نفقد عددًا ملحوظًا من مرات الظهور والعملاء المحتملين.


II. تعلّم من أخطائنا…واكسب المزيد


أول شيء نحاول فعله هو تصحيح المشكلة عن طريق إضافة دبي‬ إلى مواقعنا المستهدفة، نحن جاهزون الآن لعرض إعلاناتنا على المستخدمين في كل من أبوظبي ودبي إذا كان هذا الحل هو الوحيد. في البداية، بدا الأمر جيدًا – تحققنا من ظهور إعلاناتنا في أبوظبي، فتبيّن لنا أنها تظهر – فسعدنا بذلك. ولكن ماذا يحدث بعد ذلك؟
كتب أحد المستخدمين في الشارقة "فنادق دبي" وشاهد إعلاننا! حدث هذا الأمر لأن النظام تجاهل الموقع الفعلي للمستخدم ونظر إلى طلب البحث فقط. في الواقع، عند إضافة "دبي" إلى المناطق المستهدفة، باتت إعلاناتنا تُعرض الآن على جميع المستخدمين في الإمارات العربية المتحدة. يحدث هذا الأمر لأن النظام ينظر إلى طلب البحث، ويحدد إن كان يتعلق بدبي ويعرض الإعلان – بصرف النظر عن الموقع الفعلي للمستخدم.
هذا الأمر كارثي – إننا لا نرغب في ظهور إعلاناتنا للجميع، وعلينا البحث عن حلول بديلة.


III. استخدام الاستبعادات


بالنظر إلى النقطة الحالية، يبدو جليًا أننا لن نحقق أي نتيجة عند تضمين بعض المواقع. ولكن لدينا أيضًا بعض الاستبعادات التي يمكننا استخدامها؟ الجيد في الأمر أنه يمكننا الآن استبعاد المستخدمين بحسب موقعهم الجغرافي، وليس بحسب طلب البحث، وذلك بفضل إعدادات الاستهداف الجغرافي المتقدم في الحساب. وإليك الخطوات التي سنتبعها:
  • في إعدادات الحملة، سنختار استهداف الإمارات العربية المتحدة كبلد، ثم سنستبعد كل مناطق هذا البلد باستثناء أبوظبي بالنقر على: "استبعاد مناطق ضمن المواقع المحددة‬".
  • نتأكد من تعيين إعداد الاستهداف الجغرافي المتقدم إلى القيم الافتراضية ومن مطابقته الإعدادات التالية:
لقد نجحنا! تم عرض إعلاناتنا للمستخدمين في أبوظبي فقط!




ملاحظة: لن تظهر إعلاناتنا سوى للمستخدمين الذي يُجرون بحثهم على موقع الويب google.ae، ولكن عنوان IP المستخدم من قِبلهم لا ينتمي إلى المناطق المستبعدة، ولكنه ينتمي إلى قطر مثلاً – مخاطرة بسيطة جدًا علينا قبولها.


الخاتمة


نأمل أن تلقي هذه المقالة بعض الضوء على منطق الاستهداف الجغرافي، وأن تسمح لك بحل هذه المشكلة المحددة، ولكن الأهم من كل ذلك، أن توفر لك فكرة حول كيفية حل المشاكل الأخرى المحتملة. إذا عثرنا على حيل أخرى لاستخدام الاستهداف الجغرافي، فسنعلمك بها على الفور – تابع التحديثات التي تظهر في مدوّنتنا!



بقلم أليكسي بيتروف - فريق AdWords
نشرها عمر أبو سلمان - فريق Google AdWords العربي

Posted:
في الآونة الأخيرة، أجرينا تغييرًا ثانويًا على طريقة عمل إعدادات الحملة في شبكة Google الإعلانية. ويؤثر هذا التغيير في الحملات التي تستوفي المعايير التالية:
  • أن يكون قد تم تمكينها في شبكة Google الإعلانية
  • أن تستهدف كلمات رئيسية فقط في مجموعة إعلانية واحدة على الأقل
  • أن تتضمن إعداد الحملة التالي: "‫الصفحات الملائمة فقط في المواضع وشرائح الجمهور والمواضيع التي أختارها‬"
المعلومات الأساسية


عند إعداد حملة في شبكة Google الإعلانية، يُتاح لك خياران يمكنك الاختيار من بينهما:
  1. ‏‫الصفحات ذات الصلة على الشبكة بكاملها
  2. ‏‎‏‎الصفحات الملائمة فقط في المواضع وشرائح الجمهور والمواضيع التي أختارها
باستخدام الخيار (1)، تضع Google إعلانك تلقائيًا على صفحات الويب الملائمة استنادًا إلى الكلمات الرئيسية في حملتك. أما باستخدام الخيار (2)، فيمكنك التمتع بقدرٍ أكبر من التحكّم في أماكن عرض إعلانك؛ حيث تظهر الإعلانات في صفحات الويب الملائمة فقط ضمن مواضع أو شرائح جمهور أو مواضيع محّددة.


في الوقت الحالي، إذا اخترت الخيار (2) وأضفت كلمات رئيسية فقط، فلن تكون إعلاناتك مؤهَّلة للظهور. ونتيجةً لهذا، لن تتلقى أي مرات للظهور في تلك المجموعات الإعلانية ضمن شبكة Google الإعلانية.

لنفترض مثلاً أنك تبيع أحذية التنس وتستخدم الكلمات الرئيسية "الأحذية الرياضية" و"أحذية التنس" و"أحذية الركض". في حالة تمكين الشبكة الإعلانية فقط مع تحديد الإعداد "الصفحات الملائمة فقط في المواضع وشرائح الجمهور والمواضيع التي أختارها"، لن تكون إعلاناتك مؤهَّلة للظهور إلا في المواضع أو شرائح الجمهور أو المواضيع المحدّدة. كما أنها لن تظهر في شبكة Google الإعلانية؛ نظرًا لعدم استخدامك لأي مواضيع أو مواضع أو شرائح جمهور.

ما الذي سيتغير؟

في إطار التغيير الذي تم إدخاله مؤخرًا، سيبدأ عرض الإعلانات باستخدام هذا النوع المتعارض من الإعدادات على الصفحات الملائمة عبر شبكة Google بالكامل استنادًا إلى كلماتك الرئيسية. وفي المثال السابق، سيتم عرض الإعلانات على الصفحات التي تتناول "الأحذية الرياضية" و"أحذية التنس" و"أحذية الركض" في شبكة Google الإعلانية.

في حالة إضافة موضع أو جمهور أو موضوع معين، سيستمر عرض إعلانك على الصفحات الملائمة فقط ضمن ذلك الموضع أو الجمهور أو الموضوع.


مهم: لا يلزم إجراء أي تغييرات على المجموعات الإعلانية الحالية، حيث ستتم الحيلولة دون ظهور المجموعات الإعلانية التي تستوفي هذه المعايير على الصفحات المرتبطة عبر الشبكة بالكامل. مزيد من المعلومات.

يُرجى العلم بأننا قد عمدنا أيضًا إلى إعادة تسمية هذين الإعدادين ضمن إعدادات الحملة لجعلهما أكثر وضوحًا. تم تغيير هذين الخيارين على النحو التالي:
  1. عرض الإعلانات على الصفحات التي تتطابق مع أشمل طريقة استهداف
  2. عدم عرض الإعلانات إلا على الصفحات التي تتطابق مع جميع طرق الاستهداف المحددة 

للحصول على مزيد من المعلومات عن كيفية استخدام إعدادات الحملة وطرق الاستهداف للتحكّم في أماكن ظهور إعلاناتك، تفضل بزيارة مركز المساعدة



بقلم أندرو ترونغ، من فريق مدوّنة Inside AdWords
نشرها عمر أبو سلمان - فريق Google AdWords العربي

Posted:
بمقدور الابتكارات الحالية التي تم تحقيقها في مجالات الاستهداف والتحسين والقياس أن تساعدك على تحقيق أداء أفضل لحملات الشبكة الإعلانية. إننا بصدد الاستثمار في هذه المجالات على نطاق واسع، ويُسعدنا الإعلان عن إطلاق عدة أدوات تمكّنك من الحصول على مستوى أفضل لحملاتك الإعلانية في الشبكة الإعلانية من حيث القياس والشفافية والقيمة. 

قياس أفضل

1- نسبة النقر إلى الظهور النسبية: يختلف سلوك المستخدم على صفحات ويب باختلاف نوع الصفحة التي يزورها المستخدمون. على سبيل المثال، قد يتفاعل المستخدمون مع الإعلانات في صفحة مخصصة لمراجعة المنتج بطريقة مختلفة عن تفاعلهم مع الإعلانات في إحدى المدونات. تُعلمك نسبة النقر إلى الظهور بعدد مرات نقر المستخدمين على إعلاناتك، غير أنه ليس بمقدورها أن تُعلمك بأداء إعلاناتك مقارنةً بإعلانات أخرى تظهر في الصفحة نفسها.

تبيّن لك نسبة النقر إلى الظهور النسبية طريقة أداء إعلاناتك بالنسبة إلى الإعلانات الأخرى التي تظهر في الأماكن نفسها في شبكة Google الإعلانية بهدف قياس أداء حملاتك في الشبكة الإعلانية بشكل أفضل. ويتيح لك هذا الأمر قياس أداء إعلاناتك عبر الشبكة الإعلانية وفق معايير معينة. على سبيل المثال، إذا كانت نسبة النقر إلى الظهور لإعلاناتك الصورية 0.04%، في حين سجلت إعلانات أخرى في الأماكن نفسها في شبكة Google الإعلانية نسبة نقر إلى ظهور من 0.02%، فستكون نسبة النقر إلى الظهور النسبية (0.04)/(0.02) = 2x.

تبيّن لقطة الشاشة أدناه كيف تبدو نسبة النقر إلى الظهور النسبية في AdWords:


ما أهمية نسبة النقر إلى الظهور النسبية؟

للوهلة الأولى، قد تبدو نسبة النقر إلى الظهور 0.04% منخفضة. ولكن، بما أنها تساوي مرتين نسبة النقر إلى الظهور للإعلانات المنافسة، فهذا يعني أن أداء إعلاناتك، من حيث نسبة النقر إلى الظهور، أفضل من أداء الإعلانات في الصفحة نفسها. وهذا يعني أيضًا أن تصميم إعلاناتك يتطابق مع مواقع الويب التي تظهر فيها إعلاناتك وان الجمهور يستجيب لرسالتك.

أو، قد تعرف أن نسبة النقر إلى الظهور النسبية هي 0.5x، مما يعني أن إعلاناتك لا تحصل سوى على نصف متوسط نسبة النقر إلى الظهور. ويعني ذلك أن إعلاناتك لم تؤثر في المستخدمين الذين ترغب في الوصول إليهم، وأنه بمقدورك تحسين الأداء عن طريق تحسين تصميمات إعلاناتك.

لعرض نسبة النقر إلى الظهور النسبية في حسابك في AdWords، انتقل إلى علامة التبويب "المجموعات الإعلانية"، وحدد "تخصيص الأعمدة" من القائمة المنسدلة "الأعمدة" ثم حدد "نسبة النقر إلى الظهور النسبية". ستظهر نسبة النقر إلى الظهور النسبية على مستوى الحملة أو المجموعة الإعلانية.

2- نسبة ظهور الإعلان: يتيح نموذج مزاد الإعلانات لعدة معلنين فرصة التنافس على المواضع الإعلانية نفسها على صفحة ويب. من أجل مساعدتك على قياس وجودك عبر الإنترنت، أنشأنا مقياس نسبة ظهور الإعلان، الذي يمثّل النسبة المئوية لمرات ظهور إعلاناتك مقارنةً بإجمالي عدد مرات الظهور المتاحة التي كانت إعلاناتك مؤهّلة للظهور فيها في شبكة Google الإعلانية. بعبارة أخرى، يوفر لك مقياس نسبة ظهور الإعلان نسبة الإنفاق عبر الإنترنت.

بالاستناد إلى بيانات نسبة ظهور الإعلان، يمكنك زيادة نسبة الإنفاق عن طريق ضبط ميزانيتك أو تحسين ترتيب إعلانك. يُعلمك مقياس نسبة ظهور الإعلان المفقودة (الميزانية) بعدد مرات الظهور التي تفقدها بسبب ميزانيتك، في حين يُعلمك مقياس نسبة ظهور الإعلان المفقودة (ترتيب الإعلان) بعدد مرات الظهور التي تفقدها بسبب ترتيبالإعلان.

على سبيل المثال، قد يتبيّن أنك تفقد 25% من نسبة ظهور الإعلان بسبب قيود الميزانية، ويجب عليك زيادة الميزانية اليومية لهذه الحملة لزيادة عدد مرات الظهور. أو قد يتبيّن لك أنك تفقد 35% من نسبة ظهور الإعلان بسبب ترتيب الإعلان، وقد تحتاج إلى زيادة عروض أسعارك أو تحسين تصميمات إعلاناتك.

شفافية أكبر

نظرًا لظهور إعلاناتك في الملايين من المواقع في شبكة Google الإعلانية، قد يكون تتبع المواقع التي تظهر فيها الإعلانات وتلك التي لا تظهر فيها بالغ الصعوبة. تبيّن لك أداة تشخيص الإعلانات على شبكة المحتوى‬ سبب عدم ظهور إعلاناتك في الشبكة الإعلانية. على سبيل المثال، قد تعلم أن سبب عدم ظهور المجموعات الإعلانية التي تستهدف المواضع يعود إلى خسارتها المزاد:


كما يمكنك أن تعلم توقيت ظهور إعلانك والمواضع المحددة التي يظهر فيها:


سنباشر إطلاق أداة تشخيص الإعلانات على شبكة المحتوى لعدد صغير من المعلنين في منتصف شهر حزيران (يونيو)‬ وسنُطلق إصدارها الكامل في أوائل شهر تموز (يوليو).

قيمة أفضل مقابل المبالغ التي تنفقها على إعلاناتك الصورية عبر الإنترنت

يحتاج المستخدم في أغلب الأحيان للتمرير لمشاهدة إعلاناتك على صفحة ويب. عندما يمتنع المستخدم عن التمرير بشكل كافٍ لمشاهدة إعلانك، فإن مرات الظهور غير المرئية هذه قد تلحق الضرر بفاعليتك الإعلانية، مما يؤدي إلى خسارتك للمبالغ التي أنفقتها. لقد أطلقنا مؤخرًا ميزة تسمى فلتر مرات الظهور غير المرئية ، وتضمن هذه الميزة عدم تحميل المعلنين الذين ستخدمون نظام التكلفة لكل ألف ظهور نفقات مرات الظهور التي يُعد احتمال مشاهدتها من قِبل المستخدمين ضعيفًا.

على سبيل المثال، لنفترض أن أحد المستخدمين دخل إلى موقع لأحد الناشرين حيث يظهر إعلانك في الجزء السفلي غير المرئي من الصفحة:

لن يتم تحميلك أي نفقات إلا عندما نتوقع أن المستخدم سيستعين بالتمرير لمشاهدة إعلانك:


تجدر الإشارة إلى أن تمكين هذه الميزة يتم بشكل تلقائي ولا تحتاج إلى إعداد أو عناصر تحكم.

ملخص

تتوفر هذه الميزات والأدوات الأربع كافة -- نسبة النقر إلى الظهور النسبية ونسبة ظهور الإعلان وأداة تشخيص الإعلانات على شبكة المحتوى وفلتر مرات الظهور غير المرئية -- في جميع لغات AdWords. لمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة مركز المساعدة.


نشرها عمر أبو سلمان - فريق Google AdWords العربي

Posted:
إذا كنت تكتب إعلاناتك بلغة غير الإنجليزية، فربما كنت تتمنى أن تتمكن من جعل عنوان URL المعروض متّسقًا مع باقي أجزاء إعلانك من خلال عرضه لاسم نطاقك المدوَّل. ويسرنا أن نعلن اليوم عن أننا نتيح الآن استخدام أحرف بترميز غير ASCII - بما في ذلك الأحرف غير اللاتينية والأحرف اللاتينية المقترنة برموز توكيد وعلامات تشكيل - في عناوين URL المعروضة والمقصودة.


عند إنشاء إعلان في AdWords، يمكنك الآن إدخال أحرف بترميز Unicode في حقلَي عنوان URL المعروض، وعنوان URL المقصود. ولضمان تمكّن المستخدمين من الوصول إلى موقعك، سنتحقق من أن عنوان URL يعمل بشكل صحيح بكلا الترميزَين Unicode، و Punycode.


كما نسعى لضمان عدم ظهور عناوين URL للمستخدمين بأي لغة غير لغتهم، لذا، لن نعرض عنوان URL المعروض بأحرف Unicode إلا إذا كانت اللغة المستخدَمة به تطابق لغة واجهة Google لدى المستخدِم. أما ما بخلاف ذلك، فسيتم عرضه بأحرف Punycode.


تذكّر أن جميع سياسات AdWords بشأن عناوين URL المعروضة والمقصودة ما زالت سارية .وعلى وجه الخصوص، يجب أن يتطابق نطاق عنوان URL المعروض مع عنوان URL المقصود. لذا، إذا كنت تستخدم أحرفًا بترميزٍ غير ASCII في عنوان URL المعروض، فتأكد من تطبيق ذلك على عنوان URL المقصود.


إضافةً إلى ذلك، يُرجى ملاحظة أنه في حالة تضمين أحرف متعددة البايت، فقد يختلف عدد الأحرف المسموح به. لمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة مركز المساعدة.


بقلم ليزا شياه، - أحد أعضاء فريق مدوّنة Inside AdWords
نشرها عمر أبو سلمان - فريق Google AdWords العربي

Posted:
لقد أحطناك علمًا في شهر أيار (مايو) الماضي بأن خيارات استهداف الأجهزة اللوحية ستصبح متاحة قريبًا. ويُسعدنا أن نعلن عن إتاحة استهداف الأجهزة اللوحية الآن لجميع المُعلنين. ويُعدّ استهداف الأجهزة اللوحية خيارًا جديدًا لاستهداف الحملات في AdWords، حيث يتيح للمُعلنين تحكمًا أكثر دقةً في استهداف الأجهزة اللوحية والوصول بفعالية إلى العدد المتزايد من مستخدمي هذه الأجهزة.

يمكنك العثور على خيار الاستهداف الجديد "الأجهزة اللوحية المزوّدة بمتصفحات إنترنت كاملة الوظائف" في قسم "الشبكات والأجهزة" ضمن علامة التبويب "الإعدادات" في حساب AdWords. وبينما تمكنتَ في السابق من استهداف أجهزة Apple iPad على وجه التحديد ضمن "أجهزة الجوال"، فإن الخيار الجديد لاستهداف الأجهزة اللوحية يرفع الجهاز اللوحي إلى الفئة المخصّصة لأجهزته ويتيح لك إمكانية استهداف إعلاناتك لجميع الأجهزة اللوحية. فضلاً عن ذلك، يتيح الخيار الجديد لاستهداف الأجهزة اللوحية تحكمًا أكثر دقة، حيث يمكّنك أيضًا من تحديد أنظمة تشغيل بعينها. على سبيل المثال، إذا أردت عرض إعلاناتك على أجهزة Apple iPad فقط، فيمكنك تحديد "الأجهزة اللوحية المزوّدة بمتصفحات إنترنت كاملة الوظائف" ليكون إعداد استهداف الأجهزة وخيار "iOS" ليكون إعداد نظام التشغيل. وتجدر الإشارة إلى أن استهداف الأجهزة اللوحية يتوفر مبدئيًا لأجهزة Apple فقط، إلا أننا سنعمل على توسيع نطاق عرض الإعلانات بحيث يشمل أجهزة أخرى بعينها في المستقبل القريب.



بعد إطلاق هذه الميزة الجديدة، ستبدأ إعلاناتك في الظهور تلقائيًا على الأجهزة اللوحية، ولن يلزم اتخاذ أي إجراء آخر من جانبك. وإذا كانت حملاتك تستهدف أجهزة Apple iPad على وجه التحديد، فقد تلحظ زيادةً في مرات الظهور والتكاليف كلما أدرجنا مزيدًا من الأجهزة اللوحية في خيارات عرض الإعلانات. ‏‫إذا كنت لا ترغب في عرض إعلاناتك على الأجهزة اللوحية، فيمكنك تغيير إعدادات استهداف الأجهزة اللوحية باتباع-هذه-التعليمات المفصّلة خطوة بخطوة

ومع توقع طرح أكثر من 165 مليون جهاز لوحي على مدار العامين المقبلين، فإننا نعتقد أن النمو المتزايد لاختيار الأجهزة اللوحية واستخدامها سيتيح فرصة كبيرة للمُسوّقين للاتصال بالمستهلكين بطرقٍ أكثر فعالية وملاءمة. ونأمل أن يساعدك هذا الخيار الجديد لاستهداف الأجهزة اللوحية في انتهاز هذه الفرصة على أفضل نحو.

نشرها: علر أبو سلمان - فريق Google AdWords العربي 

Posted:
نقترب الآن من نهاية سلسلة النصائح القصيرة حول التحسين الأساسي لحساب AdWords. في المقالات السابقة، ناقشنا بنية الحساب، والاستهداف و الميزانية, وموضع الإعلان و عروض الأسعار. وفي هذه المقالة الختامية، سوف ندرس كيفية تقييم أداء الحملة الإعلانية باستخدام الموارد التي توفرها Google، وخاصةً ميزة تتبع التحويلات في AdWords و Google Analytics. كما سنقدم بعض النصائح التي تساعد على تفسير التقارير في علامة التبويب "المكونات".

تتبع التحويلات في AdWords

عندما تنظر في حساب معلن ما، تجد أنه من الصعب أحيانًا معرفة الإعلانات أو الكلمات الرئيسية الأكثر فعالية (بمعنى آخر، تلك التي تعود بأقصى فائدة على ذلك المعلن). ويبدو وكأن نسبة النقر إلى الظهور هي نفسها متوسط تكلفة النقرة تقريبًا. ولكن الكلمات الرئيسية ليست جميعها بالقدر نفسه من الفائدة.

لنفترض أن هناك 10 زائرين للكلمة الرئيسية (أ)، بمتوسط تكلفة للنقرة قدرها 10 سنتات أمريكية (أو ما يعادله بالعملة المحلية)، أي بإجمالي تكلفة قدرها دولار أمريكي واحد (أو ما يعادله بالعملة المحلية). أما الكلمة الرئيسية (ب)، فقد جلبت 5 زائرين، بمتوسط تكلفة للنقرة قدرها 20 سنتًا أمريكيًّا (أو ما يعادله بالعملة المحلية)، أي بإجمالي تكلفة قدرها دولار أمريكي واحد (أو ما يعادله بالعملة المحلية). فأي الكلمتين أكثر فعاليةً؟ ستقول الأولى بالطبع، ولكنك لن تكون على صواب دائمًا. ماذا إذا لم يُجرِ أيٌّ من الزائرين العشرة - الذين جلبتهم الكلمة الأولى - أي عملية شراء، بينما أجرى ثلاثة من الزائرين الخمسة - الذين زاروا موقعك بعد النقر على الكلمة الثانية - عمليات شراء؟ من الواضح أن التكاليف المتراكمة للإعلان باستخدام الكلمة الثانية مسوغة أكثر.

لن يكون بالإمكان معرفة ذلك إذا لم يكن قد تم تثبيت برنامج لتتبع التحويل أو أي برنامج إحصائي: مع ميزة تتبع التحويل، يمكنك الاطلاع على البيانات الملائمة في حسابك في AdWords، عبر جميع الحملات، والإعلانات، والكلمات الرئيسية. لن ندخل في تفاصيل إعداد ميزة تتبع التحويل هنا (يمكنك مطالعة هذا الموضوع في هذه المقالة في مركز المساعدة)، ولكننا سنستعرض كالعادة بعض المقترحات العامة:


  • التحويل لا يعني بالضرورة عملية شراء. إنما يعني التحويل أي إجراء يتخذه الزائر على موقعك على الويب ويجعلك تعتقد بأن هذا الزائر قد يصبح عميلاً، هذا يعني أن النقرة التي تمت على الإعلان كانت مفيدة لك. ومن أنواع هذا الإجراء - على سبيل المثال - مشاهدة صفحة معلومات الاتصال في موقعك، وفي هذه الحالة، يمكنك وضع شفرة تتبع في هذه الصفحة.
  • لا تضع شفرة تتبع في الصفحة المقصودة لإعلانك، ففي هذه الحالة، سيكون عدد النقرات مساويًا لعدد التحويلات، مما يلغي فائدة هذا الإحصاء.
  • إذا كنت تتتبع صفحة ملء النماذج، فأضِف شفرة تتبع في الصفحة التي يتم فيها تأكيد إرسال النموذج.
  • وفقًا لنتائج تتبع التحويل، يمكنك إيقاف الكلمات الرئيسية الأقل فعالية مؤقتًا، أو خفض عروض الأسعار لها. وعلى الجانب الآخر، يمكن زيادة تكرار عرض الكلمات الرئيسية جيدة التحويل. ينطبق ذلك على مواقع الويب في الشبكة الإعلانية.
  • على خلاف الرأي الشائع، يمكن تنفيذ تتبع التحويل مع تغيّر أسعار الطلبات.
  • فورَ البدء في الحصول على بيانات حول التحويلات، استخدم تكلفة النقرة المحسّنة لتمكين النظام من التركيز على النقرات التي يزيد احتمال تَسبُّبها في تحويلات، مما يحقق لك أرباحًا أكثر من إعلانك. يمكنك استخدام هذه الوظيفة حتى إذا كنت تستورد التحويلات من Google Analytics. وإذا كنت تريد التركيز أكثر على الإحالات المفيدة، فاستخدم محسّن التحويل.

Google Analytics

Google Analytics عبارة عن برنامج مجاني شامل لجمع جميع أنواع الإحصاءات على مواقع الويب. إنه يستحق فعلاً تخصيص مقالة - إن لم يكن كتابًا - له وحده. وهذه المهمة ربما تكون أكبر - إلى حد ما - من أن يتم إنجازها هنا الآن، لذا، سأقتصر فقط على تقديم بعض النصائح حول كيفية استخدام Google Analytics:


  • إذا كنت لا تملك حسابًا في Google Analytics، يمكنك إنشاء حساب من خلال حسابك في AdWords مباشرةً، وذلك بالنقر على رابط "Google Analytics" في علامة التبويب "التقارير والأدوات". إنها مجانية.
  • في حالة إعداد أهداف في Google Analytics، يمكنك - بعد ربط حساباتك - استيراد هذه الأهداف إلىالتحويلات في AdWords (صفحة "التحويلات").
  • من أكثر المعلمات فائدةً في الوقوف على أداء مصادر الإحالة معدل الارتداد. اكتشف أنواع مواقع الويب التي تجذب الزوار بأدنى معدل ارتداد، وأضف مواقع الويب المماثلة ("موضع الإعلان اليدوي") في الحملات على الشبكة الإعلانية.

المكوّنات

تم نقل معظم تقارير "مركز التقارير" إلى علامة التبويب "المكونات" ضمن "الحملات". وهي - أحيانًا - لا تظهر فورًا في الحساب. وفي بعض الأحيان، يتعين عليك النقر على السهم المتجه إلى اليسار في جميع علامات التبويب. وفي ما يلي بعض الأمثلة للإجراءات التي يمكنك اتخاذها:


  • عرض تقرير الأداء الجغرافي. إذا كان أداء إعلانك غير فعال في بعض المناطق المحددة (انخفاض نسبة النقر إلى الظهور أو نقاط الأداء)، يمكنك عندئذٍ استبعاد تلك المناطق من الاستهداف الجغرافي في حملتك.
  • عرض تقرير ساعة من اليوم. يمكنك من خلال هذا التقرير تحديد الوقت من اليوم الذي كان الإعلان فيه أكثر فعالية، واستخدام إمكانية تخطيط مرات ظهور الإعلان، إلى جانب خفض عرض سعر النقرة في الأوقات التي ينخفض فيها أداء الإعلان، مع زيادة هذا المبلغ في أوقات فعالية الإعلان.
  • عرض تقرير الأداء بحسب الفئة العمرية والجنس، واستخدامه لتطوير التسويق المستند إلى الفئة العمرية والجنس في حملتك.

لقد وصلنا الآن إلى نهاية مناقشتنا حول التحسين الأساسي للحساب. يمكنك الآن إنشاء الحساب وتتبع أدائه. كما سيكون بإمكانك متابعة تطوير إعلاناتك وتوسيعها في هذا الحساب، من خلال تنفيذ إجراءات أكثر تعقيدًا سنشرحها حتمًا في مقالات قادمة. تحقق من التحديثات على مدونتنا!



بقلم: أليكسي بيتروف - فريق AdWords
نشرها: عمر أبو سلمان - فريق Google AdWords العربي

Posted:
نتابع سلسلة النصائح التي نقدمها حول الإعداد الأوليّ للحساب والتحسين الأساسي له. في المقالات السابقة، عرفنا كيفية إنشاء حساب ذي بنية سليمة، يحتوي على إعلانات وكلمات رئيسية فعالة، وأيضًا ضبط إعدادات الاستهداف والميزانية في حملاتنا. وفي هذه الحلقة، سنناقش إعدادَين أساسيين آخرين، هما: عروض أسعار النقرة  و موضع الإعلان، إلى جانب بعض الأمثلة التي توضح آلية هذين الإعدادين.

عروض أسعار النقرة


في معظم الحالات في نظام AdWords، لا تتحمل أي نفقات إعلانية إلا عندما ينقر أحد الزوار على إعلانك. ويمكنك اختيار عرض السعر في "إعدادات الحملة"، وهذا العرض يمكن أن يكون تلقائيًّا(سيغيّر النظام مبلغ عرض السعر للحصول على أكبر عدد من مرات الظهور الذي تسمح به ميزانيتك)، أو يدويًّا (تحدد بنفسك مبلغ عرض السعر). وفي ما يلي الأمور الأساسية التي يجب وضعها في الاعتبار عند تحسين عملية تعيين عروض الأسعار: 
  • يُعَد إعداد عرض السعر التلقائي مثاليًّا عندما لا ترغب في استهلاك وقت أكثر من اللازم في ضبط حملتك. ولكن - في الوقت نفسه - يجب تعيين حد أقصى لتكلفة النقرة لتجنب أي مفاجآت غير سارة.
  • هناك بعض الوظائف (مثل مرات ظهور الإعلان المخططة) لا تعمل مع عرض السعر التلقائي.
  • هل تهتم بمرات ظهور الإعلان أكثر من الإحالات إلى موقعك؟ إذا كان الأمر كذلك، يمكنك تحديد خيار الدفع لكل 1000 ظهور بالنسبة إلى الحملات التي تُعرض خلال شبكة Google الإعلانية.
  • هل أعددتَ ميزة تتبع التحويل؟ من الأفكار الجيدة تجربة محسِّن تكلفة التحويل أو محسِّن التحويل. تجدر الإشارة إلى أن محسِّن تكلفة التحويل يمكن تشغيله‬ حتى مع عرض السعر التلقائي. باستخدام بيانات التحويل، تتيح هذه الأداة للنظام إدارة عروض أسعار النقرة في نطاق 30%، مما يساعد غالبًا على خفض تكلفة التحويل.
  • تتبع متوسط موضع الإعلان لكل كلمة رئيسية. هناك بعض الكلمات الرئيسية تضع إعلانك في موضع أدنى من اللازم، ولكن هل هذه الكلمة الرئيسية مهمة لك؟ يمكنك دائمًا رفع عرض سعر النقرة المنفرد لهذه الكلمة الرئيسية، وبذلك يرتفع موضع الإعلان.
  • هل هناك كلمة رئيسية معينة أكثر فعالية من بقية الكلمات الرئيسية الأخرى (ارتفاع نسبة النقر إلى الظهور، أو معدل التحويل)؟ يجدر بك رفع عرض سعر النقرة لهذه الكلمة، حتى تجلب المزيد من الزوار. أما الكلمات الأقل فعالية، فيمكنك خفض مبلغ عرض السعر لها، أو حتى إيقافها مؤقتًا.
  • لا تقتصر هذه النصيحة على الكلمات الرئيسية فقط، بل تنطبق أيضًا على مواضع الإعلانات. هل هناك مرات ظهور في موقع ويب معين تجدها أكثر فعالية؟ أضف هذا الموقع يدويًّا كموضع.
  • على الرغم من أنك لن تدفع أبدًا أكثر من ما يكفي لتفوقك على المنافسين (عادةً ما يكون أقل من التكلفة القصوى للنقرة التي عينتها)، إلا أنه لا ينبغي لك تعيين تكلفة نقرة عالية جدًّا إذا كنت لا تطيق تحملها. غالبًا ما يصعب توقّع المنافسة، وقد تتزايد التكلفة الفعلية في بعض الحالات لتساوي قيمة التكلفة القصوى، مما يؤدي إلى نفاد ميزانيتك بسرعة.
  • إذا تبين لك أن كلمة رئيسية معينة تسجل عددًا قليلاً جدًّا من مرات الظهور، فربما أن عرض سعر النقرة الذي عينته أقل من اللازم. وغالبًا ما ينبهك النظام بأن عرض سعر النقرة أقل من التكلفة المقدرة لعرض الإعلان في الصفحة الأولى لإحدى الكلمات الرئيسية المحددة. ويتم عرض هذه المعلومات في علامة التبويب "الكلمات الرئيسية".


المواضع الإعلانية


يُقصد بالموضع في هذا السياق وسائط عرض الإعلان المختلفة التي يمكن وضع إعلانات AdWords عليها. يمكنك الاطلاع على معلومات عن المواضع الإعلانية بمزيد من التفصيل في مركز المساعدة، ولكن الآن، سنستعرض - كالعادة - بعض الأساليب التي نستخدمها، والتي تحقق لك الفائدة:
  • بالإعلان في شبكة بحث Google فقط، فإنك تفقد عددًا من العملاء المحتملين الذين لا يستخدمون محركات البحث أو يستخدمون محركات بحث أخرى غير Google. ولكن باختيار عرض إعلاناتك على كلٍّ من شبكة البحث والشبكة الإعلانية، تضمن الوصول إلى قاعدة أوسع من الجمهور (مثل مستخدمي Facebook.com أو YouTube.com).
  • دائمًا ما ننشئ حملات مستقلة لشبكة البحث وأخرى للشبكة الإعلانية. وهناك العديد من الأسباب وراء ذلك. أولاً، في حملاتنا على شبكة البحث، ننشئ قوائم الكلمات الرئيسية عن طريق محاولة تخمين عبارات بحث المستخدمين بأكبر قدر ممكن من الدقة. أما في حملاتنا على الشبكة الإعلانية، فيتم تقييم قوائم الكلمات الرئيسية عن طريق النظام جنبًا إلى جنب مع تحديد موضوع محدد لموقع الويب. وعادةً ما تكون الإعلانات على الشبكة الإعلانية أكثر عموميةً منها على شبكة البحث. كما أن تقييم أدائك الإعلاني سيكون أسهل إذا كانت هناك حملات مستقلة ومختلفة لشبكة البحث والشبكة الإعلانية، حيث سيكون من السهل عرض جميع المعلمات في لمحة سريعة (نسبة النقر إلى الظهور، والتحويلات، إلخ)، ومن ثَمّ تكون المقارنة أسهل.
  • إذا كنت على استعداد لقضاء وقت أطول قليلاً في ضبط الحملة، أو إذا كنت تريد التأكد من عرض إعلاناتك على مواقع الويب الملائمة فقط، فمن الأفضل لك إذًا تعيين مواضع إعلاناتك يدويًّا. إضافةً إلى ذلك، تساعدك أداة استهداف المواضع (في علامة التبويب "التقارير والأدوات") على اختيار مواقع الويب المناسبة.
  • في حالة اختيار مجموعة من مواضع الإعلانات تلقائيًّا، من الضروري التحقق بانتظام من مواقع الويب التي تم عرض إعلانك عليها (علامة التبويب "الشبكات" في الحملة)، واستبعاد تلك المواقع التي لا يتلاءم محتواها مع إعلانك، أو التي تحقق لك نسبة نقر إلى ظهور منخفضة.
  • لا تقلق عندما تلاحظ أن نسبة النقر إلى الظهور على الشبكة الإعلانية أقل بكثير منها على شبكة البحث، فهذا أمر طبيعي تمامًا. بل إن نسبة النقر إلى الظهور على الشبكة الإعلانية لا تؤثر في نقاط الأداء على شبكة البحث، والعكس صحيح.
  • في حالة اختيار مواضع الإعلانات يدويًّا، وإضافة الكلمات الرئيسية في الوقت نفسه، لن تظهر إعلاناتك على المواقع وعلى صفحات الويب ذات الصلة بهذه الكلمات الرئيسية. هل ترغب في عرض إعلانك على جميع صفحات مواقع الويب التي اخترتها؟ احذف إذًا جميع الكلمات الرئيسية من الحملة.

لقد انتهينا الآن من الحديث عن إعدادات الحملة الأساسية. وقد ساعدتنا المعلومات الواردة في المقالات الثلاث على إنشاء حساب ذي بنية فعالة. في المقالة التالية، سوف نناقش أفضل الطرق وأسهلها لتتبع أداء الإعلان في حملتنا. 


بقلم: أليكسي بيتروف، فريق AdWords
نشرها: عمر أبو سلمان - فريق Google العربي

Posted:
هذه متابعة للسلسلة التي نقدمها بشأن عملية التحسين الأساسي للحساب. في المقالة السابقة، تأكدنا من إنشاء حساب ذي بنية سليمة، ويحتوي على إعلانات وقائمة كلمات رئيسية فعالة. وفي هذه المقالة، سنتناول إعدادَين من إعدادات الحملة الأساسية، هما: الاستهداف والميزانية.

الاستهداف

هناك نوعان مترابطان من الاستهداف، هما: استهداف اللغة واستهداف الموقع الجغرافي. أنت تعرف بالطبع أفضل مكان يمكنك الوصول فيه إلى عملائك المحتملين. ومع ذلك - كقاعدة عامة - بدلاً من نشر إعلاناتك في جميع أنحاء العالم، يُفضل أن تركز جهودك على البلدان التي يُحتمل الوصول فيها إلى أكبر عدد من العملاء. هل خدماتك أكثر محليةً بطبيعتها؟ إذا كانت كذلك، فاختر مدينة أو منطقة محددة، وليس البلد بأكمله. 

في ما يلي بعض النصائح حول استهداف اللغة والموقع الجغرافي:

  • هل تركز اهتمامك على السوق السعودية؟ أنشئ حملة مستقلة تستهدف اللغة العربية، واكتب الإعلانات والكلمات الرئيسية المناسبة. وللحفاظ على ملاءمة إعلاناتك قدر الإمكان، لا تستخدمها جميعًا في حملة واحدة.
  • تحقق من فعالية حملتك حسب البلد (من خلال علامة التبويب "المكونات" - لعرض هذه العلامة، يتعين عليك أحيانًا النقر على السهم بجوار "الجمهور" - ثم "التقرير الجغرافي")، واحذف البلدان التي تسجّل أقل نسبة نقر إلى ظهور، أو حتى - بالأحرى - أقل معدل تحويل.
  • إذا اخترت الإمارات العربية كبلد في إعدادات الاستهداف الجغرافي، فسيتم عرض إعلانك على الزائرين المقيمين في السعودية مثلاً عند البحث على Google.ae. ألا يعنيك الزائرون من خارج الإمارات العربية؟ يمكنك - بدلاً من اختيار الإمارات العربية كبلد - إضافة كل منطقة يدويًّا ("الإعدادات"الاستهداف الجغرافي)، وبذلك يتم حل المشكلة.
  • حملة واحدة = لغة واحدة. فلا جدوى من عرض إعلانات باللغة العربية على متحدثي اللغة الوسية.
الميزانية


كيف تختار ميزانيتك؟ ما المبلغ الذي سيتم إنفاقه على الإعلانات؟ يمكنك الإجابة عن السؤال الأول فقط، في حين أن الإجابة عن السؤال الثاني تأتي عن طريق الإحصاءات. لنفترض مثلاً أنك تطلق ثلاث حملات، ولكنك لا تستطيع إنفاق أكثر من 600 دولار أمريكي (أو ما يعادله بالعملة المحلية) في الشهر على الإعلانات. هذا يعني أن كل حملة ستحتاج إلى 200 دولار أمريكي (أو ما يعادله بالعملة المحلية) كل شهر، وعليه، وبشكل افتراضي، تكون الميزانية اليومية لكل حملة حوالي 6.66 دولار أمريكي (أو ما يعادله بالعملة المحلية).وكالمعتاد، إليك بعض النصائح التي تساعدك على إعداد ميزانية يومية:
  • تحقق من عدد مرات الظهور التي فقدتها بسبب عدم كفاية الميزانية. ولمعرفة ذلك، انقر على زر "الأعمدة" أعلى الرسم البياني في الصفحة التي تعرض نظرة عامة على جميع حملاتك، ثم ضع علامة في مربع "الأداء". يمكنك بذلك الاطلاع على النسبة المئوية لعدد مرات الظهور المفقودة لكل حملة بسبب الميزانية.
  • هل تبيّن لك أنك تفقد عددًا كبيرًا من مرات الظهور بسبب الميزانية، أم أن إعلاناتك قد توقف عرضها بسبب نفاد الميزانية اللازمة لليوم التالي؟ حاول إعادة توزيع الميزانية بين الحملات. أما زالت الميزانية غير كافية؟ ربما يكون من الأفضل التفكير في زيادة الميزانية الإجمالية للحساب بأكمله، وتوزيع مواردك على الحملات المختلفة.
  • في إعدادات الحملة ("الموضع المفضّل، طريقة العرض")، يمكنك اختيار إما العرض المسرَّع وإما العرض القياسي. وفي حالة تحديد الخيار الأول، سيعرض النظام الإعلانات لأكبر عدد ممكن من المرات، بصرف النظر عن الميزانية، بينما سيحاول - في حالة تحديد الخيار الثاني - توزيع الميزانية بالتساوي على مدار اليوم.
  • في بعض الأيام، قد يسمح النظام بتجاوز ميزانية الحساب. لا تقلق، فسيتم تعويض هذا المبلغ عن طريق تقليل معدل العرض في يوم آخر أو عن طريق تصحيح الرصيد. وعلى أي حال، لن تدفع أكثر من المبلغ المحدد للميزانية اليومية عن كل يوم في المتوسط خلال مدة المحاسبة.
باتباع المقترحات المقدمة في هذه المقالة والمقالة السابقة، عرفنا كيفية إعداد حساب ذي بنية سليمة يحتوي على إعدادات ملائمة للميزانية والاستهداف. وثمة أمور قليلة بقيت لتغطيتها: الإعداد السليم للمواضع وعروض الأسعار، وتتبع أداء الحساب. وسيتم تناول هذه الموضوعات في المقالات القادمة: ترقب التحديثات! 



بقلم: أليكسي بيتروف، فريق AdWords
نشرها: عمر أبو سلمان - فريق Google AdWords العربي