Posted:

بداية من هذا الأسبوع، سنطرح استهداف المدن لدبي وأبو ظبي في الإمارات العربية المتحدة لمساعدتك في الوصول إلى المزيد من العملاء في الأسواق المحلية باستخدام حملات AdWords.

البلدان التي تتوفر بها خيارات استهداف المدن المناطق في AdWords هي (انقر للاطلاع على القائمة الكاملة):



يساعدك استهداف الموقع في تخصيص إعلاناتك تجاه أسواق محددة وتحليل حملات  بحسب السوق وتحسين حملاتك لتحقيق عائد استثمار أعلى. يمكنك الآن الانتقال إلى مستوى أكثر تقدمًا وتحسين أداء حملة AdWords على مستوى المدينة.  في إعدادات الحملة، يمكنك استهداف أبو ظبي أو دبي كمواقع مستهدفة أو استبعاد إحدى هاتين المدينتين للوصول إلى بقية الإمارات العربية المتحدة (انقر للاطلاع على مزيد من المعلومات حول الخيارات المتقدمة للمواقع)

إليك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتحسين حملة AdWords:
شغّل التقرير الجغرافي في AdWords أو تقرير Analytics لتحديد مكان تواجد المستخدمين والمكان الذي تحصل منه على أكثر حركة الزيارات الأكثر إفادة.
اضبط إعداد الحملة:
o شغّل حملة تستهدف المدن ذات أفضل أداء واعمل على رفع عرض سعر الكلمات الرئيسية في هذه الحملة لزيادة مرات ظهور الإعلانات إلى الحد الأقصى في هذه المدن.
o جرّب إعداد حملة تستهدف منطقة (أو إقليم) باستخدام عروض أسعار محتملة أقل على الكلمات الرئيسية ذاتها للحصول على حركة الزيارات الإضافية من خارج المدن ذات الأداء الأفضل بتكلفة أقل.
اضبط عروض الأسعار وفقًا لذلك لتحسينها لتحقيق أعلى عائد استثمار للحملة.
نأمل مع التوسع في استهداف المدن، أن يتمكن المعلنون في الإمارات العربية المتحدة من الوصول إلى عملائهم المحليين بشكل أكثر فعالية. انتقل إلى مركز المساعدة للتعرف على مزيد من المعلومات حول الخطوات الأولى لاستخدام هذه الميزة.


تم النشر بواسطة: جانيت اسحق - فريق Google AdWords العربي

Posted:


كما أعلنا في حزيران (يونيو) الماضي، لن يتم دعم الإصدارين 9.5.1 و9.7.1 من محرر AdWords بعد 28 تشرين الأول (أكتوبر) 2012. في حالة الاستمرار في استخدام الإصدار 9.5.1 أو الإصدار 9.7.1 بعد هذا التاريخ، ستواجه بعض الأخطاء أثناء تنزيل بيانات الحسابات، أو تطبيق تغييرات على إعدادات الحملات، أو فحص التغييرات. ولتجنب هذه المشكلات، يُرجى الترقية إلى أحدث إصدار (9.8.1) في أقرب وقت ممكن. 

يمكنك الترقية إلى الإصدار 9.8.1 من خلال رسالة المطالبة بالتحديث التلقائي والتي تظهر عند تشغيل محرر AdWords. وحتى يمكنك الحفاظ على التعليقات والتغييرات غير المنشورة، حدّد الخيار "نسخ احتياطي ثم ترقية" في رسالة المطالبة. ويمكنك أيضًا تنزيل آخر إصدار من موقع محرر AdWords على الويب

للحصول على قائمة كاملة بالتغييرات المتعلقة بهذا الإصدار، يُرجى الاطلاع على ملاحظات الإصدار. لمعرفة الإصدار الذي تستخدمه، انتقل إلى قائمة مساعدة > حول محرر AdWords (في نظام التشغيل Windows) أو قائمة محرر AdWords > حول محرر AdWords (في نظام التشغيل Mac).


نشرها جانيت اسحق - فريق Google AdWords العربي

Posted:

في الآونة الأخيرة، كنا نوضح كيف تعمل أنظمتنا وسياساتنا على إيقاف عرض الإعلانات غير المرغوب فيها على Google والمواقع الأخرى. ويتمثل جزء من هذه الجهود في مراجعتنا المستمرة لسياساتنا التي تسري على المعلنين؛ وذلك للتأكد من أنها تواكب الممارسات المتطورة على الويب والتي يمكن أن تؤثر سلبًا في انطباعات المستخدمين.


نحن نعمل بصفةٍ منتظمة على تحديث سياسات AdWords، وتوضيح ما تعنيه من بنود، وتعزيز إنفاذها عند الحاجة لضمان أفضل انطباع لمستخدمينا وشركائنا من الأنشطة التجارية. في العام الحالي، أدخلنا أكثر من 30 تحديثًا على سياساتنا، ونحن اليوم بصدد تحديث سياسات AdWords بشأن مبادئ البرمجيات والمواقع المنشأة بهدف عرض الإعلانات وادعاءات المعلنين ومدى الصلة بالموضوع والوضوح والدقة. وها نحن نُعلن عن هذه التحديثات الآن لتمكين المعلنين من مراجعة حساباتهم وضمان التزامها بالسياسات المحدَّثة، والتي ستصبح نافذة المفعول في 15 تشرين الأول (أكتوبر).

يمكن الاطلاع على تفاصيل هذه التحديثات هنا، إلى جانب المزيد من المعلومات عن الطريقة التي تمكّن المعلنين من الالتزام بسياساتنا. وفي ما يلي نظرة عامة سريعة:

·        أضفنا عدة أمثلة محدّدة على أنواع سلوك المعلنين التي ترتبط عادةً بالمواقع المنشأة بهدف عرض الإعلانات (وهي المواقع التي تم تصميمها لعرض الإعلانات فقط أو بشكلٍ أساسي).
·        أوضحنا بصورةٍ أكبر كيف يجب على المعلنين أن يتحلوا بالشفافية التامة في إعلاناتهم عند وصف الانطباعات على صفحاتهم المقصودة.
·        عزّزنا القواعد المتعلقة باستخدام ميزة إدراج الكلمة الرئيسية في الإعلانات.
·        أعدنا صياغة سياسة AdWords التي تحكم مبادئ البرمجيات؛ وذلك لضمان أن يتم تزويد المستخدمين بمعلومات مهمة قبل تنزيل البرامج على أجهزة الكمبيوتر التي يستخدمونها وأن البرامج ليست ضارة أو يصعب إزالتها.
من المؤكد أن شبكة الويب ومنظومتها من المعلنين والناشرين والمستخدمين تواصل تطورها بسرعة. وبمرور الوقت، تتطور الممارسات أيضًا على نحوٍ يمكن أن يؤدي إلى انطباع سلبي للمستخدمين. إضافةً إلى ذلك، أصبحت بعض الجهات أكثر تقدمًا في قدرتها على إحباط قصد سياساتنا. وتغييرات اليوم تجعل التوجيه أكثر وضوحًا للجميع، كما تشدّد القواعد والإنفاذ اللازم للحفاظ على المنظومة الإعلانية عبر الإنترنت في شكلٍ واضح ومتسق ومفيد للمستهلكين. وخلاصة القول أن هذه السياسات المنقّحة والإنفاذ المعزّز سيساعدان في تزويد الجميع بانطباع أكثر أمانًا وموثوقيةً عبر الإنترنت.


نشرتها: جانيت اسحق، فريق AdWords Google العربي