Posted:
في آذار (مارس)، أعلنا عن زر 1+ في نتائج البحث على Google.com باللغة الإنجليزية - وسيلة جديدة للناس الذين يعجبون بموقعك لتزكيته ومساعدة أصدقائهم والآخرين في وقت القرار المناسب. والآن، فإن اقتراحات وتوصيات 1+ ستبدأ بالظهور على نتائج بحث Google عالميًا. سوف نبدأ أولاً بالمواقع Google.co.uk و Google.de و Google.fr وسنوسع نطاقنا إلى مواقع البحث الأخرى خلال الأسابيع القادمة.




اقتراحات وتوصيات 1+ ليست لنتائج البحث فحسب، حيث يتوفر زر 1+ أيضًا لموقعك على الويب لتسهيل الاقتراحات والتوصيات للمستخدمين الذين يزورون صفحات موقعك. 

لقد اشتركنا مع بعض المواقع والتي يمكنك مشاهدة أزرار 1+ عليها في الأيام القادمة. 


يمكنك إضافة زر 1+ إلى موقعك بالانتقال إلى أداة زر 1+ في مركز مشرفي المواقع من Google. ستتمكن من تهيئة مقتطف شفرة صغير وإضافته إلى صفحات موقعك في الأماكن التي ترغب أن يظهر زر 1+ فيها.

نحن نتوقع أن تساعد التعليقات التوضيحية الشخصية المستخدمين على معرفة مدى صلة إعلاناتك ونتائج البحث المجانية بالنسبة لما يبحثون عنه، مما يُزيد من احتمالات زيارتهم لموقعك.

ليس هناك حاجة إلى إجراء إية تغييرات على استراتيجية حملتك الإعلانية على أساس أزرار 1+، ولن تتغير طريقة حسابنا لنقاط الجودة (ولكن اقتراحات 1+ ستكون واحدة من المؤشرات الكثيرة التي نستخدمها لحساب ترتيب نتائج البحث المجانية).

أزرار 1+ هي عبارة عن تحسينات سوف تساعد الحملات الإعلانية الناجحة على شبكة البحث بأن تكون أكثر نجاحًا في آدائها، والآن، على مستوى عالمي.


نشرها: عمر أبو سلمان - فريق Google AdWords العربي

Posted:
عندما تعمل على تحسين فعالية بعض حسابات المعلنين وتطويرها، ربما تواجه مجموعة متنوعة من المشكلات. وبالرغم من أن الكثير منها مشكلات فردية بطبيعتها، إلا أنه يمكن معالجة معظمها باستخدام مناهج عامة. وفي هذه المقالة سوف نقدم وصفًا موجزًا للجوانب التي ينصب عليها اهتمامنا في الحساب خلال عملية التحسين الأولي. ويستطيع كل معلن الآن أن يرتدي ثوب خبراء التحسين ويُجري إعدادًا أساسيًّا لحسابه. 

بنية الحساب

الحملة 1، المجموعة الإعلانية 1. غالبًا ما تبدأ بنية الحساب وتنتهي من هنا. ولكن إعداد بنية الحساب الصحيحة هو الأساس. وبدون هذه البنية، ليس هناك أي جدوى لمزيد من التحسينات. فلا يمكنك أن تبني منزلاً من السقف لأسفل. ومن ثَمّ؛ ينبغي لك - قبل المضي في أي تحسينات أخرى - التأكد من ما يلي:
  • أن حملتك الإعلانية هي "النافذة" المشرفة على موقعك، والتي تعكس أنواع المنتجات والخدمات التي تقدمها. 
  • إعداد المعلمات العامة (الاستهداف، الميزانية) على مستوى الحملة.
إعداد مجموعات إعلانية مستقلة، وتخصيص واحدة لكل منتج من منتجاتك على حدة. ويتم تجميع المجموعات الإعلانية التي تُعنى بموضوع واحد أو المخصصة لمجموعة واحدة من الزائرين على مستوى الحملة. لا تقلق من كثرة عددالمجموعات الإعلانات؛ فهذه علامة على فعالية الحساب.

الإعلانات

غالبًا ما يقول المعلنون: "ألقِ نظرةً. هل تعتقد أن هذا إعلان جيد؟" من الصعب الإجابة بموضوعية عن هذا السؤال. إن كتابة الإعلانات عملية إبداعية. والتفرّد الذي يميز كل إعلان في AdWords هو بالتحديد ما يجعل كل إعلان يثير اهتمام كلٍّ من الزائرين والمعلنين. في الوقت نفسه، ينبغي لك التأكد من ما يلي:
  • بساطة الإعلان، مع عدم التخلي عن احترافيته. عندما يكون الإعلان واضحًا في معناه، وخاليًا من الأخطاء النحوية، وفريدًا من نوعه، فإن ذلك كله يجذب اهتمام الزوار وانتباههم إليه.
  • إنشاء من إعلانين إلى ثلاثة إعلانات في كل مجموعة إعلانية، والسماح بظهورها عبر الإنترنت بمعدل إعلان واحد في كل مرة؛ فهذا سيتيح لك إمكانية تقييم فعالية كل إعلان.
  • استخدام تعبيرات مثيرة للانتباه، مثل "التوصيل مجانًا"، ولكن ينبغي ضمان مجانية التوصيل حقًّا.
  • ومن المسلمّات أن الإعلانات تكون أفضل أداءً إذا كان عنوان URL المقصود يؤدي إلى المنتج المعلَن عنه، وليس إلى الصفحة الرئيسية لموقع الويب. فإذا كان الزائر يبحث عن ثلاجة، فلن يكون مهتمًا بطاولات الكي. 
الكلمات الرئيسية

تُعد الكلمات الرئيسية بمثابة جسر يربط الزائر بإعلانك وموقعك على الويب؛ ومن ثَمّ، فإن إنشاء قائمة فعالة من الكلمات الرئيسية يضمن عدم عرض إعلانك إلا على الزائرين الذين سيستحوذ إعلانك على اهتمامهم. كما تؤثر نقاط جودة الكلمة الرئيسية مباشرةً في تكلفة النقرة؛ فكلما ارتفعت نقاط الجودة، انخفضت تكلفة النقرة، وهذه قاعدة ليس لها استثناء. لذا؛ ينبغي مراعاة ما يلي عند إنشاء قائمة الكلمات الرئيسية:
  • في معظم الحالات، يجب ألا تحتوي مجموعتك الإعلانية على أكثر من 10-20 كلمة رئيسية. فإذا زاد طول قائمة الكلمات الرئيسية أكثر من اللازم، فهذا مؤشر واضح على عدم تحديد مجموعتك الإعلانية بالدقة المطلوبة. وربما من الأفضل تقسيم هذه المجموعة الواحدة إلى مجموعتين أو ثلاث.
  • أولاً، يمكنك استنباط أفكار للكلمات الرئيسية من موقعك على الويب أو من خبرتك السابقة. ضع نفسك مكان الزائرين، واسأل نفسك عن الكلمات التي كنت ستستخدمها للبحث عن منتجك. وإذا نفدت أفكارك، يمكنك الحصول على المساعدة من "أداة الكلمات الرئيسية" التي تقدّم لك الاقتراحات (علامة التبويب التقارير والأدوات).
  • تُعَد الكلمات الرئيسية السلبية بمثابة صديق لك؛ فهي تساعدك على تصفية عمليات البحث عديمة الفائدة، وتجنُّب إنفاق أموال أكثر من اللازم. باستخدام وظيفة "انظر عبارات البحث..." ضمن علامة التبويبالكلمات الرئيسية، يمكنك معرفة عبارات البحث غير الملائمة وإضافة الكلمات الرئيسية السلبية بناءً على ذلك. سيساعدك هذا أيضًا على اقتراح أفكار جديدة للكلمات الرئيسية. إن تصفية عبارات البحث لا تتوقف عند كونها أحد الأساسات التي ترتكز عليها جهود أي عملية تحسين، ولكنها أيضًا مهمة منهجية سيتعين عليك تنفيذها من وقت لآخر. ولا مجال للالتفاف حول هذه المهمة.
بتنفيذ المهام المذكورة أعلاه، ينتهي بنا الأمر إلى أساس صلب: حساب قوي البنية يحتوي على إعلانات وكلمات رئيسية فعالة. وفي مقالات المتابعة، يمكنك الاطلاع على معلومات عن الاستهداف الجغرافي، وعروض الأسعار والميزانية، ومواضع الإعلانات، وكيفية تتبع أداء الحملات.


بقلم: أليكسي بيتروف - فريق AdWords
نشرها: عمر أبو سلمان - فريق Google AdWords العربي

Posted:
سواءٌ كانت غايتهم المقصودة هي نشر الوعي أو تعزيز المبيعات، يشترك محترفو التسويق في هدف عام: ألا وهو الوصول إلى الأشخاص الذين يُرجح أن يكونوا مهتمين بالمنتج أو الخدمة التي يروِّجون لها. وباستخدام ميزة استهداف المحتوى في شبكة Google الإعلانية، يمكنك العثور على مستخدمين في اللحظة نفسها التي يُبدون فيها اهتمامهم بتصفّح محتوى وثيق الصلة. ولكن ماذا يحدث إذا كان هناك شخص يتصفّح صفحات متعلقة بالكاميرات، وينتقل بعدها إلى مطالعة موقع إخباري مختلف أو مدونة مفضّلة؟ في هذه الحالة، سيرغب محترف التسويق التابع لشركة تبيع الكاميرات في عرض إعلان على ذلك المستخدم المهتم، إلا أنه لن يتمكن من الاستعانة بميزة استهداف المحتوى؛ نظرًا لأن الموقع غير ذي صلة.

قبل نحو عامين، كنا قد أعلنّا عن إصدار تجريبي لفئات الاهتمامات على شبكة Google الإعلانية. كما كنا نتوسّع في إتاحة هذه الميزة على مهل؛ واعتبارًا من اليوم، أصبحت فئات الاهتمامات متاحة الآن لجميع المعلنين في برنامج AdWords. وتعمل هذه الميزة على النحو التالي: يفحص نظامنا أنواع الصفحات التي يزورها أيُّ مستخدم، مع الأخذ في الاعتبار مدى حداثة الزيارات التي تتم لتلك الصفحات ومعدل تكرارها، ثم يربط بعد ذلك متصفّح المستخدم بفئات الاهتمامات الملائمة. وباستخدام هذه الفئات، يمكنك عرض الإعلانات على الأشخاص الذين يزداد احتمال مبادرتهم إلى شراء منتجاتك أو خدماتك، كما يمكنك الوصول إليهم عبر جميع أنواع المواقع في شبكة Google الإعلانية فضلاً عن المواقع الملائمة من حيث المحتوى.

نظرًا لوجود أكثر من 1000 فئة من فئات الاهتمامات بدءًا من السياحة البيئية وانتهاءً بهواتف الجوّال، نحن على ثقة تامة بأنه سيكون بمقدور جميع المعلنين العثور على الفئة الملائمة لنشاطهم التجاري. وفي ظل وجود أكثر من 500 مليون مستخدم مهتمين بهذه الفئات ويزورون الشبكة الإعلانية كل يوم، سيكون بمقدورك الوصول إلى عدد هائل من العملاء المحتملين. وكما هو الحال دائمًا، ستدفع فقط مقابل النقرات أو مرات الظهور بأسعار المزاد. وتجدر الإشارة إلى أن المعلنين – الذين جرّبوا الإصدار التجريبي من هذه الميزة – قد استخدموا فئات الاهتمامات لتحقيق جميع أنواع الأهداف المرجوة بنجاح ملحوظ؛ فعلى سبيل المثال، تمكن أحد المعلنين من زيادة معدل الترويج لعلامته التجارية بنسبة 40%، في حين تمكن متجر لبيع الأحذية من تحقيق طفرة في عدد التحويلات بنسبة 400% مقابل تكلفة إعلانية أقل لكل عملية بيع.

على الرغم من إتاحة فئات الاهتمامات لعددٍ أكبر من المعلنين، فإننا لا نزال ملتزمين بتقديم أعلى مستويات التحكم والشفافية للمستخدمين. وسيتمكن المستخدمون في أي وقت من عرض فئات الاهتمامات وتعديلها أو تعطيل تلقي الإعلانات المستهدِفة للاهتمامات نهائيًا من خلال مدير تفضيلات الإعلانات. وعلاوةً على ذلك، فإننا نعمد إلى تمييز إعلاناتنا بشعار "إعلانات Google" حتى نلفت انتباه المستخدمين ونتيح لهم حق اختيار الإعلانات التي يشاهدونها.

نأمل أن تُبادر إلى استخدام فئات الاهتمامات هذه للإسهام في تحسين حملاتك الإعلانية. ونحن على يقين بأنك ستجدها وسيلة فعّالة للوصول إلى عددٍ أكبر من المستخدمين المهتمين، وزيادة الوعي بمنتجاتك وخدماتك، مما يؤدي في النهاية إلى تحقيق المزيد من المبيعات. يمكنك زيارة مركز المساعدة للحصول على مزيدٍ من المعلومات. 


جون كرافسيك، مدير المنتج، شبكة Google الإعلانية
نشرها: عمر أبو سلمان - فريق Google AdWords العربي

Posted:
التقى عمر أبو سلمان، من فريق Google AdWords العربي، شركة Potential في لبنان الأسبوع الماضي. وكانت غاية زيارته الى لبنان تدريب المدربين من شركة Potential على كيفية إستخدام Google AdWords من ضمن عملهم و مع زبائنهم. ان هذا اللقاء سوف يساعد شركة  Potential على تطوير برنامجها "تطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة" التي تم اطلاقه مؤقتًا.

تمت استضافت هذه الدورة التدريبية في مركز Berytech Technology Pole في مدينة بيروت. لقد قمنا بتقسيم النهار التدريبي الى جزئين، الجزء الأول يتألف من:
  • استعراض أهمية الانترنت في وقتنا الحالي، وإتجاهات المستهلكين وسوق الإعلان.
  • لمحة مختصرة عن ماهية خدمة Google AdWords مع التركير على كيفية إظهار الإعلانات (النصية و الصورية) على شبكة Google الواسعة النطاق و ابراز أهمية الأعلان مع Google.
  • مشاركة الحاضرين قصة نجاح Mosaic Marble مع Google AdWords:

    اما القسم الثاني من هذه الدورة تخلله مسابقة إعلانية على الإنترنت في ما بين الحاضرين. لقد نجح فريق الA-Team بالفوز على فريق الWinning Team بفارٍق بسيط بحصولهم على عدٍد أكبر من النقرات و نسبة النقر الى الظهور.



    في المجمل، لقد حققت هذه الدورة نجاحًا كبيرًا حيث تمكن الحاضرون من استيعاب المزايا المتعددة التي يقدمها Google AdWords للمعلنين، و منها:
    1. الوصول للعملاء الذين يبحثون عن المنتج أو الخدمة الخاصة بعملك.
    2. التحكم الكامل في ميزانية إعلانك .
    3. إنشاء إعلاناتك وتحريرها بسهولة.
    4. مشاهدة إعلاناتك على موقع Google في خلال دقائق من إنشائها. 

    بقلم عمر أبو سلمان - فريق Google AdWords العربي

    Posted:
    في إعلان AdWords، قد يظهر عنوان URL المعروض أخيرًا في الإعلان، ولكنه بالطبع ليس الأقل أهمية. ففي الواقع، قد يكون عنوان URL المعروض عاملاً مهمًا في قرار المستخدم بالنقر على إعلانك من عدمه.

    لذلك سنعرض الآن بشكل تلقائي ‏‫نطاق عنوان URL المعروض في العنوان لإعلانات مختارة تظهر في المواضع العُليا في Google‬. ‏‫ونتيجة لذلك، ستكون علامتك التجارية ظاهرة بشكل أكثر وضوحًا في إعلانك، مع السماح لك باستخدام نص العنوان لإبراز معلومات أخرى. وسيتمكن العملاء المحتملون -‏‫ على الجانب الآخر - من تحديد موقع الويب الذي سينتقلون إليه بعد النقر على إعلانك بسهولة أكبر.

    قبل


    بعد

    عند عرض عنوان URL المعروض في عنوان الإعلان، سيتم فصله عن بقية النص بشريط رأسي، وسيتضمن النطاق فقط دون استخدام البادئة "www." أو أي دلائل فرعية أخرى. وسيستمر عرض عنوان URL المعروض أسفل سطر الوصف كما هو المعتاد. وبالطبع، إذا كان عنوان الإعلان يتضمن النطاق، فلن نعرضه مرة أخرى. ‏‫وأخيرًا، يمكن عرض ‏‫نطاق عنوان URL المعروض إلى جانب سطر الوصف الذي يروج للعنوان، طالما أن العنوان الناتج سيتكون من ثمانية وستين حرفًا أو أقل.

    يُعد هذا إطلاقًا عالميًا يسري على جميع البلدان واللغات. لمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة مركز المساعدة.




    نشرها: عمر أبو سلمان - فريق Google AdWords العربي

    Posted:
    منذ إطلاق ميزة روابط أقسام الموقع الإعلانية في عام 2009، عملنا جاهدين على توسيع نطاق عرض ذلك الشكل بحيث يشمل طلبات بحث أكثر وأجهزة أكثر.  كما عمدنا إلى تحسين ميزة روابط أقسام الموقع الإعلانية باستخدام عرض الإعلانات الذكي بحيث تعرض تلقائيًا روابط أقسام الموقع ذات الأداء الأفضل مرات أكثر. ونطرح اليوم ميزة جديدة لروابط أقسام الموقع الإعلانية، وهي تحمل اسم روابط أقسام الموقع المضمّنة، ومن شأنها تسهيل دمج الروابط المستهدَفة في إعلاناتك.


    باستخدام الشكل المضمّن لروابط أقسام الموقع الإعلانية، لم تعد هناك حاجة لإلحاق أسطر إضافية بنص الإعلان.  فبدلاً من ذلك، سيتم ربط النص في إعلانك - الذي يتطابق تمامًا مع رابط أو أكثر من روابط أقسام الموقع في حملتك الإعلانية - بعنوان URL المقصود لرابط أقسام الموقع الملائم.  وعن طريق روابط أقسام الموقع المضمّنة، أصبح بمقدور العملاء المحتملين اختيار جزء الإعلان الذي يتلاءم مباشرةً مع اهتماماتهم الحالية، وبالتالي زيارة الصفحة الأكثر ارتباطًا بذلك الموضوع.  


    على سبيل المثال، إذا كنت من بائعي السلع المنزلية، فمن الممكن أن يشير إعلانك إلى أنك تبيع الأجهزة والأثاث وأدوات المائدة.  وإذا كان يتوفر بحملتك روابط أقسام موقع منفصلة تم إعدادها لكلمات "الأجهزة" و"الأثاث" و"أدوات المائدة"، فستكون تلك الكلمات مرتبطة تشعبيًا في نص إعلانك، مما يعمل على توجيه العملاء المحتملين إلى صفحة متعلقة بالجزء المحدّد من الإعلان الذي جذب اهتمامهم.  ونرى أن عناوين URL المقصودة المستهدَفة هذه يمكن أن تحفّز عددًا أكبر من المستخدمين بحيث ينقرون على إعلانك، كما يمكن أن تسهّل عثورهم على ما يبحثون عنه عند وصولهم إلى موقعك.


    لعرض الإعلانات باستخدام روابط أقسام الموقع المضمّنة، يجب أن يتم تمكين روابط أقسام الموقع الإعلانية في حملتك. ويجب أيضًا أن يظهر إعلانك في أعلى نتائج البحث، كما يجب أن يتطابق جزء من الإعلان تمامًا مع رابط أو أكثر من روابط أقسام الموقع. إضافةً إلى ذلك، لن يتم عرض روابط أقسام الموقع المضمّنة سوى للإعلانات التي لا تفي بمتطلب واحد أو أكثر من متطلبات روابط أقسام الموقع الإعلانية المؤلفة من سطر واحد أو من سطرين.


    أصبحت روابط أقسام الموقع المضمّنة متاحة الآن لمستخدمي AdWords في جميع أنحاء العالم، باستثناء الصين واليابان وكوريا.  لمزيد من المعلومات عن روابط أقسام الموقع الإعلانية والميزة الجديدة التي تحمل اسم روابط أقسام الموقع المضمّنة، تفضل بزيارة مركز مساعدة AdWords.



    نشرها: عمر أبو سلمان - فريق Google AdWords العربي